داخل البرسا اصوات تتطالب برحيل فالفيردي

الأربعاء، 6 نوفمبر 2019

داخل البرسا اصوات تتطالب برحيل فالفيردي

داخل البرسا اصوات تتطالب برحيل فالفيردي
عادت الأصوات تتعالى مرة أخرى للمطالبة بإقالة إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة من منصبه، عقب التعادل السلبي أمام سلافيا براج التشيكي، أمس الثلاثاء، ضمن الجولة الرابعة لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا ، وفشل برشلونة في تخطي الخسارة الكارثية في الليجا أمام ليفانتي بنتيجة (3-1)، ليسقط في فخ سلافيا براج، حيث ظهر البلوجرانا بأداء باهت على غير المتوقع في معقله ووسط جمهوره، مما دفع الجماهير لإطلاق صافرات الاستهجان ضد المدرب واللاعبين. 

برشلونة منذ عدة سنوات، اتخذ نهج الاستقرار فيما يخص المدربين، مهما كانت النتائج، حيث لم تتم إقالة أي مدرب في منتصف الموسم منذ إقالة الهولندي لويس فان جال في 2003 ، وتعتمد سياسة البارسا، على منح كل مدرب فرصته حتى نهاية الموسم، حتى لو لم يُحقق الأهداف المطلوبة، ثم يرحل في النهاية مثلما حدث مع تاتا مارتينو الذي تولى قيادة الفريق لمدة موسم وحيد فقط، حصد خلاله لقب كأس السوبر الإسباني فقط وخسر باقي الألقاب موسم 2013-2014. 

وانتهج برشلونة، مسار الاستقرار حتى في ظل عدم تحقيق الألقاب، فخلال عامي 2007 و2008، لم يحصد البارسا أي لقب تحت قيادة ريكارد، لكن في ظل وجود عناصر جيدة، ومنح الثقة لمدرب شاب مثل جوارديولا بدأ الفريق الكتالوني عصرًا ذهبيًا وحصد كل الألقاب ، وكان الأولى إقالة فالفيردي عقب الخسارة الكارثية في "أنفيلد" الموسم الماضي برباعية نظيفة ضد ليفربول في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، أو حتى عقب خسارة نهائي كأس الملك ضد فالنسيا، لكن إدارة النادي قررت تجديد الثقة في فالفيردي، وعدم الاستماع للجماهير. 

حتى الآن إرنستو فالفيردي، لا يرى أن الأمر يستحق كل هذه الضجة من الجماهير، حيث خرج عقب خسارة مباراة ليفانتي في الليجا للرد على إمكانية الاستقالة، قائلًا: "لا أفكر في الاستقالة، إنها مجرد خسارة"، وعقب التعادل المخيب للآمال أمام سلافيا براج، على ملعب كامب نو، لم يأبه مدرب برشلونة كثيرًا لصافرات الاستهجان ضده وضد اللاعبين، وأكد أنه من حق الجماهير أن تُعبر عن مشاعرها ، ويرى فالفيردي عقب أي إخفاق للبارسا، أن الفريق قادر على العودة مرة أخرى، مما سيجعل الجماهير تعود وتُصفق مرة أخرى وتخمد هذه الثورة. 

ويبدو أن الأمر لا يتعلق فقط بفالفيردي، بل بغرفة خلع الملابس، حيث برر المدافع جيرارد بيكيه، أنه رغم النتائج السلبية، لكن البارسا لازال مُتصدرًا لليجا ومجموعته في دوري الأبطال، مؤكدًا أن الفريق سيتحسن ، بعيدًا عن ثقة الإدارة في فالفيردي، وعلاقته المميزة بنجوم الفريق التي تقف عائقًا كبيرًا أمام الإطاحة به، لكن في الوقت الحالي سيكون من الصعب اتخاذ هذه الخطوة، لعدم وجود بديل مميز. 
وكان الهولندي رونالد كومان المدير الفني الحالي للطواحين، هو المرشح الأبرز لخلافة فالفيردي، والذي يتضمن عقده مع المنتخب الهولندي بندًا يسمح له بفسخ العقد حال تلقى أي عرض من برشلونة ، لكن كومان خرج مؤخرًا، وأكد أنه لن يرحل عن منصبه، إلا عقب نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) الصيف المقبل. 

وأيضًا إريك تين، هاج مدرب أياكس، الذي يُعد صاحب فلسفة مشابهة لبرشلونة، أعلن تمسكه بالبقاء مع أياكس حتى نهاية الموسم، حين ربطته التقارير ببايرن ميونخ الألماني ، وحتى على مستوى المدربين "العاطلين"، فإن ماسيمليانو أليجري مدرب يوفنتوس السابق، والذي ارتبط اسمه من قبل بالبارسا لا يريد تولي أي فريق في منتصف الموسم.


إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتري