مبادرة كويتية علمت آلاف الفتيات (ادفع دينارين واكسب الدارين)

الخميس، 6 سبتمبر 2018

مبادرة كويتية علمت آلاف الفتيات (ادفع دينارين واكسب الدارين)

بدأت الحكاية عندما كتبت (سمية الميمني) مقالا في مجلة جامعتها في الكويت عام 2007 تساءلت فيه ما الذي يمكن أن يحدث إن تبرع كل من زملائها بدينارين كويتيين (نحو 6.6 دولار أمريكي) شهريا بهدف مكافحة الأمية ولم تكن تتوقع أن الجواب سيكون افتتاح 13 مدرسة خلال عقد من الزمن

كل ما كانت تريده سمية في المقال أن تعبر عما كان يشغل بالها حينها، لكنها اليوم تعود مع فريق من المتطوعين من قيرغستان، في آسيا الوسطى، بعد أن وضعوا حجر الأساس للمدرسة رقم 13 المقرر بناؤها بفضل تلك المبادرة التي طرحت فكرتها قبل أكثر من 10 سنوات

رغم الشعبية الكبيرة التي حظيت بها مقالت سمية والإيجابية التي أبداها زملاؤها بعد قراءتها لكنها لم تتعامل مع فكرتها بجدية إلا بعد عامين حين عرضتها على جمعية خيرية وافقت على تبنيها فبدأ العمل بجدية لتحقق ما كانت تفكر به

ومن الجدي بالذكر فان سمية الآن في الثلاثينيات من عمرها وقد تخرجت من الجامعة ومن كلية الشريعة والدراسات الإسلامية لذلك اختارت عرض فكرتها على جمعية خيرية إسلامية في الكويت تعرف بأنها (مستقلة وغير متحزبة) لكن إقناعهم لم يكن سهلا

وقد اوضحت سمية أنه في ذاك الوقت كانت الجمعيات الخيرية تلتمس دعم التجار الأثرياء ورجال الأعمال خاصة بسبب غياب وجود الشباب ضمن الجمعيات في ذاك الوقت لذا ركزت سمية على فكرتها الجديدة التي اقترحت مصدرا جديدا لجمع التبرعات وهو الحصول على كميات قليلة من المال من فئة الطلاب الشباب


اقرأ ايضا موضوعات تهمك :ــ

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتري